الاضطرابات النفسية.. كيف تعالج نفسك منها؟
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

الاضطرابات النفسية.. كيف تعالج نفسك منها؟

يعاني معظم الأشخاص من التقلبات في حياتهم، ويمكن أن يشعروا بالحزن، الاكتئاب، الإرهاق أو القلق خلال الأوقات الصعبة، إنه جانب طبيعي للحياة.

غير أننا لو نظرنا لوجدنا أن من أسباب هذا المزاج السيء: قلة النوم بسبب الاستغراق في التفكير بمشكلاتنا واصطحابها معنا طوال الليل، وأيضا عدم تناول الطعام الصحي، والسهر، وتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، أو سماعنا كلمات لم نتوقعها من المقربين أو زملاء لنا.

هذا المزاج يدفعنا في كثير من الأحوال إلى أن نثور على أتفه الأسباب، ويصل بالمرء لدرجة الاستسلام له؛ فتتأثر بالسلب تعاملاتنا الاجتماعية، فلن نحسن التصرف، وسنكون أكثر تحفزًا ورغبة لتضخيم أي مشكلة، وأقل تسامحًا، وأبعد عن المرونة، وستتراجع طاقاتنا بالعمل.

فالمزاج السيئ يشبه الرمال الناعمة المتحركة؛ كلما تأخرنا بالقفز بعيدًا عنه؛ سارع بالتهامنا وإلقائنا بجوفه، إذا لم نواجهه لنعرف أسبابه للانتصار عليه ولتعزيز قدرتنا على الوقاية منه والتنبه لجولاته القادمة فلن نمنع زياراته البغيضة، وهو ما يشجعنا للعمل على تقليل أضرارها والاستفادة منها باكتشاف عيوبنا ونقاط ضعفنا، ثم نتعامل معها بوعي وبرحمة.

 

حقائق لابد من معرفتها

حتى تكون سيدًا على مزاجك تذكر دائمًا ما تقول نجلاء محفوظ:

- أنت المسؤول الوحيد عن تحسين مزاجك بعد كل إزعاج تتعرض له أو لاستغراقك بالتفكير السلبي.

- لا تسترسل بالتفكير فيما يزعجك؛ وواجهه بثبات بعد الاستعانة بالله عز وجل.

- من يترك نفسه تحت سيطرة مزاجه فلن ينجح، لكن ينجح من يقاوم سوء المزاج، ويتذكر أن الإنجاز مهما كان بسيطًا يحسن المزاج ويضاعف طاقاته.

- الحرص على النوم ليلا ولساعات كافية يساعدك على الاحتفاظ بمزاج جيد وبمعنويات مرتفعة وصحة طيبة.

- اهتم بممارسة الرياضة ولو بالمشي أو بتمرينات الاستطالة؛ فالرياضة تساعد على إفراز هرمون «الأندروفين» الذي يحسّن المزاج، ويمنحك الشعور اللطيف بأنك تعتني بنفسك.

- تناول الفواكه والخضراوات لتفيدك صحيًا وتمدك بمصادر طاقة حقيقية وتحسن المزاج.

- ابتسم وتذكر دومًا النعم التي تحيط بك، وكن شاكرًا.

- قلِّل من متابعتك للإنترنت وللفضائيات؛ فهي تسرق السكينة وتستنزف الطاقات وتشعرك بالتعب.

- احرص على تنظيم حجرتك ومكتبك؛ فالمكان النظيف والمرتب يساعد على المزاج اللطيف.

- احرص على التنزه من وقت لآخر.

- لا تفكر في ذكرياتك السيئة، أغلق صفحاتها واحتفظ بالخبرات ولا تعكر صفو مزاجك بها، وافتح صفحات جديدة مليئة بالخير.

- احرص على الاسترخاء والاستحمام بماء دافئ والوقوف باعتدال وترك الماء يغمر الرقبة والكتفين لأنهما من مناطق الاحتفاظ بالتوتر، ثم تناول كوبًا من الليمون المحلى بالعسل، مع تدليك لطيف للوجه.

- من النصائح الخاطئة الاتصال أو البحث عن صديق لطيف وسعيد وإيجابي لنلجأ إليه عند تعكر المزاج، والمؤكد أنه لن يتحملنا دومًا، هذا إن وجدناه.

- محاولة رؤية الجانب المشرق من الحياة مع الاستمتاع ببهجتها.

- الزهور الطبيعية من أفضل الأشياء التي تعدل المزاج وتحافظ على راحة البال، فاحرص على تواجدها بكثرة حولك سواء في البيت أو المكتب.

 

قد يعجبك ايضا