أهمية اللعب لطفل الروضة
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

أهمية اللعب لطفل الروضة

يعتبر اللعب هو الدور الرئيسي للطفل في المراحل المبكرة من العمر، واللعب هو أفضل وسائل للتعلم، بواسطة اللعب نستطيع تنمية مهارات الذكاء المختلفة، في زمننا الحالي يهتم العديد من التربويين والأهالي بمهارات الكتابة والقراءة لدى الأطفال منذ صغرهم ويبدأ الأهالي في السؤال عن مهارات القراءة والكتابة في عمر ثلاث سنوات لأبنائهم ويغفلون تماما حق الطفل في اللعب.

إن هذا الاهتمام القهري بتدريس صغار الأطفال القراءة والكتابة يضر بأبنائنا أشد الضرر، إنه يحرمهم من حقهم في اللعب والتلقائية ويمنع نمو مهارات أخرى متعددة لتطور ذكاء الطفل، نحن يمكننا أن ندعم مهارات ما قبل الأكاديمية في المراحل المبكرة من العمر من خلال اللعب، فلنعلب مع أبنائنا تطابق الأحرف، دعونا نعلمه الأحرف سهلة التناول في الرمل أو بألعاب الصلصال.

 

أهمية اللعب

  • ترجع أهمية اللعب -خاصة في سنين العمر الأولى للطفل وحتى نهاية المرحلة الابتدائية- إلى أنه الوسيلة الأولى التي تساعد الطفل على تنمية مهارات الذكاء واللغة وأيضا المهارات الحركية.
  •  كما يعد اللعب أيضًا الوسيلة التي يمكن بها الطفل أن يعبر عن انفعالاته ومشاعره مثل الغضب -العدوان- السعادة.
  • واللعب يعطي للطفل عالمًا خاصًا به بعيدًا عن القيود الأسرية والاجتماعية، فهو في اللعب لا حدود له ولا قيود ولا أوامر.
  • اللعب أيضا يساعد بشكل فعال وواضح فى تنمية الكثير من القدرات ولعل من أهم هذه القدرات: استثمار الذكاء بأكبر قدر ممكن – تنمية القدرة الإدراكية – تنمية الخيال – تنمية القدرة الإبداعية وهي القدرة التي تميز الأطفال عن بعضهم البعض.
  • يعلم اللعب الطفل المناقشة والمشاركة والتعاون واحترام الآخر.

 

قد يعجبك ايضا