تشجيع طفل الروضة على تكوين صداقات
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

تشجيع طفل الروضة على تكوين صداقات

 

  • يعيش الطفل الصغير حياة الجماعة، مع التحاقه بحضانة أو روضة.
  • يتعلم فيها معنى العلاقة مع الآخرين.
  • فكيف يمكن للأم أو مُدرسة الحضانة تشجيع الصغير على تكوين صداقات؟
  • تمهيدا لاندماجه في المجتمع بعد ذلك.

 

كيف تبدأ الصداقات؟

  • طفل قبل الحضانة يكون متمركزا حول ذاته.
  • ويكون من الصعب عليه تقبل مشاركة الآخرين.
  • وتبدأ مرحلة تكوين الصداقات عادة بالمشاركة أو بالشجار.
  • حيث يكتشف الطفل لأول مرة في حياته أنه يمتلك حق اتخاذ القرار.
  • وتُنصح الأم بعدم فرض صداقات معينة على صغيرها.
  • لذلك فإن مهمة الأم أو المعلمة هي محاولة تنمية مهاراته الاجتماعية.
  • بحيث تطلب منه إحضار إحدى لُعبه ومشاركته مع زميله لإيجاد نوع من التفاعل الاجتماعي بينهما
  • كذلك تلعب أنشطة اللعب الجماعي دورا مهما في تنمية هذا الاتجاه.
  • ويأتي بعدها الحوار ومناقشة الطفل بهدوء حال تشاجره مع زميل له.

 

في حالة ملاحظة أي سلوك عدواني، احرص على:

  • عدم الإسراع بإدانته قبل التحقق من السبب.
  • تشجيعه على سرد ما يجري وسماع شكواه باهتمام.
  • إعطائه الفرصة لتوضيح وجهة نظره وكذلك الطفل الآخر في هذا التصرف حتى يعيد الصغير حساباته وتصفو نفسه من جديد.
  • تجنب العقاب البدني لأنه يسبب مشكلات نفسية للصغير ويزيد من عدوانيته.
  • وفي حالة الاضطرار إلى العقاب يفضل أن يكون بالحرمان من الأشياء التي يحبها.

 

وفى حالة السلوك الإيجابي:

  • اتباع أسلوب الإشادة بالإيجابيات في تصرفات الآخرين لتحفيزه على اتباع مسلكهم.
  • واتباع أسلوب المكافأة على التصرف السليم.
  • كل ذلك بالتدريج حتى يتكون لديه الانضباط الداخلي.

 

قد يعجبك ايضا