خالد حمدي يكتب: في يوم عاشوراء
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

خالد حمدي يكتب: في يوم عاشوراء

 

في يوم عاشوراء:

انتهى إمهال الله للمجرمين.. وعندما ينتهي الإمهال تحين -ولو بين الجيوش- الآجال.

في يوم عاشوراء:

وضع جبريل الطين في فم فرعون مخافة أن يسلم فيُرْحم…عندما يفجُر الطغاة تتمنى الملائكة هلاكهم قبلما يتمناه أهل الأرض!

في يوم عاشوراء:

لم ينفلق البحر حتى اختبر الله يقين الجميع.. فلما نجح موسى في اختبار اليقين.. نجاه الله ومن معه من المؤمنين: {قَالَ كَلَّآۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهۡدِينِ} (الشعراء: 62).

في يوم عاشوراء:

هلك الظالم ووزراؤه وحراسه وعسكره وشرطته وطباخوه.. فالأعوان على الفجور.. غارقون في نفس البحور.

في يوم عاشوراء:

نجت عجوز بني إسرائيل الضعيفة الصالحة.. وهلك شباب الفرعون الأشداء.. ساعة غضب الله تنفعك خبيئتك لا وجاهتك.

في يوم عاشوراء:

أصر فرعون على كبره وجبروته حتى وهو يرى البحر ينفلق.. هكذا الطغاة.. يُصيِّرهم الكبر والخيلاء إلى أقصى درجات الغباء!

في يوم عاشوراء:

لما استفرغ موسى وسعه، وبذل جهده، وأحكم خطته.. أهلك الله عدوه وأتم نعمته.. خطِّط للحق كما لو كنت موسى بن عمران.. فالبحر لا ينفلق لقاعد أو كسلان.

في يوم عاشوراء:

نجت القلة المؤمنة، وهلكت الكثرة الكافرة.. لأن القليل الذي معه الله كثير.. والكثير بغير الله ضعيف مهان حقير.. ولو كان معه الملايين.

في يوم عاشوراء:

صام النبي فرحا بنجاة موسى ومن معه بعد آلاف السنين.. فالمؤمنون لا يمنع ولاءَهم لبعضهم طولُ الزمانِ ولا بُعدُ المكان.

 

قد يعجبك ايضا