شهادات من ذهب في وداع د. محمد عمارة
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

شهادات من ذهب في وداع د. محمد عمارة

نعى عدد من الهيئات والمؤسسات الدعوية والشرعية المفكر الإسلامي الأستاذ الدكتور محمد عمارة عضو هيئة العلماء، الذي وافته المنية مساء أمس الجمعة، عن عمر ناهز 89 عامًا، على رأسها الأزهر الشريف والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
 

نعي مؤسسة الأزهر
ففي بيان له على موقعه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نعى الأزهر الشريف المفكر الإسلامي الكبير، قائلا:
«بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره، يحتسب الأزهر الشريف عند الله تعالى، العالم الجليل والمفكر الإسلامي الكبير فضيلة الأستاذ الدكتور محمد عمارة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف»
وأكد الأزهر في بيانه أن «رحيل الدكتور محمد عمارة ترك فراغًا يصعب ملؤه في صفوف كبار العلماء الذين يحملون على عاتقهم أمانة العلم، وصدق الكلمة، الحارس اليقظ».
 

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
كما نعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور محمد عمارة، وقال في بيان له: «كان رحمه الله بمثابة الحارس اليقظ المرابط على ثغور الإسلام».

 

هيئة علماء المسلمين
من جانبها نعت هيئة علماء السلمين بالعراق المفكر الإسلامي، ووصفته –في بيان لها بأنه عُرف بمواقفه الإسلامية والوطنية الجريئة ودفاعه عن الأمة وثوابتها وقيمها وتراثها ومصالحها، ونشط كثيرًا في مجال بيان رسالة الإسلام وخصائصه، وإظهار معالم شريعته ومقاصدها، والرد على الشبهات والأفكار المضللة الظاهر منها والباطن، وله في هذا المضمار الكثير من الجهود والمناظرات والدراسات والمشاركات الإعلامية، فضلًا عن  المشاركة في المؤتمرات والندوات العلمية وغيرها، وعضوية المؤسسات العلمية والبحثية، وصياغة المشاريع الفكرية والثقافية والحضارية.


الدكتور يوسف القرضاوي
كما نعى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السابق الدكتور يوسف القرضاوي الدكتور محمد عمارة، وقال في تغريدة له على حسابه الشخصي على تويتر: «رحم الله أخي العالم المناضل الدكتور محمد عمارة، وتقبَّل عمله، وبارك جهده وجهاده، وجزاه خيرًا كثيرًا عن دينه وحضارته وأمته، وجعله مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا».
وأضاف القرضاوي قائلا: «حمل د. عمارة عقلية الفيلسوف، وقلب الصوفي، وانضباط الفقيه، وحماس الداعية، ورقَّة الأديب، وعزيمة المقاتل، ولم يكن يحيا في برج عاجيٍّ أو صومعة منعزلة، إنما عاش في قلب المعركة؛ حارسًا يقظًا مرابطًا على ثغور الفكر الإسلامي».
 

د. أحمد نوفل

(نعي علم من أعلام الإسلام)

«إلى رحمة الله ورضوانه أيها المفكر العظيم محمد عمارة، والعالم الموسوعي الغزير العطاء، وربما لم يشهد خواتيم القرن العشرين وطوالع هذا القرن من هو بمثل وزن وفكر ومستوى محمد عمارة.

رأس تحرير مجلة الأزهر فارتقى بها، فما تحمّلوه، وسرعان ما استبدلوه.

حقّق الكثير من الكتب، وألّف الكثير، غزارة إنتاج مع عمق وأصالة وتمكّن».

 

د. محمد الجوادي

«عاش د. محمد عمارة للفلسفة شابا وللعلم وللإيمان شيخا، إذا حقق دقق، وإذا اكتشف وثق، وإذا كتب ترقق، وإذا حاضر تدفق، وإذا ناظر تألق، شجرة العلم بفؤاده، وأنفق على تاريخنا من اجتهاده، وتفوق علينا بارتقاء الظن وندرة المن، أبكيه دامعا خاشعا مرتعشا بكل قلبي أن يتغمده بجنته ورضوانه».

 

قد يعجبك ايضا