تونس تنظم مؤتمرا حول واقع النظم التربويّة والتعليميّة
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

تونس تنظم مؤتمرا حول واقع النظم التربويّة والتعليميّة

تنظم الجمعيّة التونسيّة للجودة في التربية والمعهد العالي للدراسات التطبيقية في الإنسانيات بزغوان، المؤتمر الدولي: «النّظم التربويّة والتعليميّة المقارنة بين الواقع والمأمول»، خلال الفترة 22 و23 و24 و25 مارس 2020، لمعرفة واقعها الحالي والأهداف التي من المأمول بلوغها لتحقيق الرّهانات ورفع التحدّيات التي تنتظر مجتمعاتنا في هذا العالم المعقّد وسريع التغيّر في جميع المجالات.

ويهدف الملتقى إلى تعرّف مكوّنات النّظم التّربويّة والتّعليميّة وأهمّ العوامل في تشكيلها، وتحديد أهمّ مراحل تطوير النّظام التّربوي كمّيّا ونوعيّا، وتعرّف انعكاسات التّغيّرات العالميّة المعاصرة على نظم التّربية والتّعليم، وتشخيص الوضع الذي توجد عليه نظم التّربية والتّعليم حاليّا، وتحديد أهمّ النّظم التّربويّة والتّعليميّة المتطوّرة نظريّا وتطبيقيّا وخصوصيّاتها، وتبيّن ماهيّة التّربية المقارنة وأهدافها.

وأيضاً تعرّف أهمّ طرق المقارنة ومعاييرها بين النّظم التّربويّة والتّعليميّة في وقت معيّن أو من خلال تطوّرها على مدى فترة زمنيّة معيّنة، وتصنيف مجالات البحث والدّراسة في التّربية المقارنة، وتعرّف صعوبات البحث في التّربية المقارنة وحدودها، وتبيّن دور التّربية المقارنة في استخلاص تعميمات تربويّة صالحة لأكثر من مجتمع، وإبراز أثر المقارنة بين النّظم التربويّة والتّعليميّة في تحقيق انتصارات مجتمعاتنا للتّمكّن من كسب الرّهانات ورفع التّحديّات الّتي تؤهّلها لأن تكون فاعلة في هذا العالم المتشعّب والمتغيّر باستمرار.

ويتناول عدة محاور، من أهمها: مكوّنات النظام التربوي والتعليمي وعناصره، وتطوير النظام التربوي كمّا ونوعا، والعلاقة بين التحوّلات العالميّة والنظم التربويّة والتعليميّة، وواقع النظم التربويّة والتعليميّة حاليا، والنّظم التربويّة والتعليميّة المتطوّرة وخصوصيّاتها في المستويين النظري والتطبيقي، ومفهوم التربية المقارنة وأهمّ أهدافها وخصائصها.

وأيضاً: استراتيجيّات المقارنة بين النظم التربويّة والتعليميّة ومراحلها، ومجالات البحث في النظم التربويّة والتعليميّة المقارنة وصعوباتها وحدودها، وأهميّة التربية المقارنة في تطوير النظم التربوية والتعليمية، ودور التربية المقارنة في تنمية المجتمعات وتحقيق المأمول بالنسبة إلى كلّ منها.

 

قد يعجبك ايضا