التربية وعلاج مشكلة العزوبية الاختيارية لدى الشباب
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

التربية وعلاج مشكلة العزوبية الاختيارية لدى الشباب

يعتبر الإسلام الأسرة خطّ الدّفاع الأول في المجتمع، ولذا تعد الأسرةُ اللَّبنةُ الأولى في بناء أي مجتمع، فإذا كانت هذه اللبنة مفكَّكةً منهارةً، فلا بد أن يكون المجتمع مفكَّكًا منهارًا، ولهذا كان الزَّواج في الإسلام مؤسَّسةً اجتماعية دينية، يدخل فيها الرجل والمرأة قصدًا لتحقيق مصالح مشتركةٍ بين الطَّرَفين.

والعزوف عن الزواج ظاهرة متزايدة في العالم العربي خاصة والإسلامي عامة، وهذه الظاهرة تهدد مجتمعاتنا من الداخل، فأعداء الأمة حاولوا- وما زالوا يحاولون- تدمير لبنة المجتمع الأساسية وآخر ما تبقى لهذه الأمة من حصون وهي الأسرة التي ما زالت متماسكة أمام جميع الهجمات الموجهة نحوها.

إن تزايد نسبة العنوسة بين رجالنا ونساءنا، وزيادة الطلاق، ما هو إلا تنبيه إلى أن المكون المجتمع الرئيسي في أوطاننا في خطر.

 

أسباب واقعية

لعزوف الشباب عن الإتيان بما أحله الله، والإعراض عنه، بل وعدم الحرص على استقرار الأسرة أسباب عدة ومنها:

  1. ضعف الوازع الديني لدي معظم الشباب، بسبب الحرب الممنهج على تعاليم الإسلام، والغزو الفكري والإعلامي والعولمي.
  2. اللامبالاة وعدم رغبة الشباب في تحمل المسئولية، وخسارة استقلاليتهم الشخصية.
  3. الارتفاع المستمر في مستوى المعيشة دون زيادة مساوية له في الدخل، مع ارتفاع المهور، وتحول الكماليات إلى ضروريات.
  4. كبت الحريات والاضطهاد دفع بالشباب للسلبية والعزوف عن بناء المجتمع، والخوف من وقوع خطر عليه، مما دفعه لعدم الدفاع عن غيره.
  5. وجود الكثير من البدائل الوهمية، المتاحة عبر وسائل الاتصالات والتلفاز والإنترنت، والتي تنشر الفساد والإباحية وتجعل الشباب يفضل ذلك على الزواج.
  6. انعدام المحفزات التي تشجع الشباب على الإقدام على هذه الخطوة، والخوف من الروتين والملل بعد الزواج.
  7. المشاكل الأسرية بين الأبوين والتي تدفع الشباب لعدم خوض التجربة خشية المشاكل التي يرونها بين والديهما.
  8. أزمة الثقة بين الشباب والشابات في زمن كثرت فيه الفتن وقلّ الحياء وقلّما يجد المرء شخصًا بدون علاقات سابقة.
  9. تنامي رغبة العديد من الشباب [بنات وبنين] في الحصول على شهادات علمية عالية مثل الماجستير والدكتوراة.

 

نتائج مترتبة

إن عزوف الشباب عن الزواج يؤدي إلى زيادة نسبة العنوسة، ويترتب عليه بعض النتائج ومنها:

  1. انتشار الفواحش والعلاقات غير الشرعية في المجتمع، وانتشار حالات التحرش والاغتصاب، وزواج المتعة وغيره.
  2. انتشار الأمراض الخطيرة في المجتمع، مثل: الإيدز والزهري والسيلان.
  3. التأثير على إنتاجية المجتمع سلبًا حيث يصبح الرجل مشغول البال غير مستقر، يهدر وقته في البحث عن إشباع لذاته.
  4. انتشار الاكتئاب والقلق وانتشار الإدمان، والميل للعزلة، والسخط على المجتمع.
  5. إحداث فجوة بين الأجيال لقلة النسل، ومن ثم تفقد الأمة عنصر قوتها في الشباب والأجيال المتتابعة.

 

وقفة علاجية

«مَا أَنْزَلَ اللهُ دَاءً، إِلَّا قَدْ أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً، عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ، وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ» كما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسند أحمد عن عبد الله بن مسعود.

ومن ثم لا بد للبحث عن وسائل علاجية تربوية، ومحفزات تشجع الشباب على الإقبال على هذه السنة الحياتية، بل والمحافظة على بيته وأسرته من الانهيار.

ومن هذه الوسائل التي يجب أن يعمل عليها الجميع:

  1. تربية وتنمية الوجدان الديني، وتعميق المفاهيم الدينية الصحيحة في نفوس النشء، مع تنمية الضمير الخلقي وجعله الرقيب الأمين على سلوك الأولاد.
  2. التأكد على أن الزواج سنة ﷲ في خلقـه، وهـو مـن سـنن الإسـلام، ولا يمكـن أن يحل نظام بديل عنه لتحقيق الإشباعات التي يحققها الزواج.
  3. الرقابة على سلوك الأبناء من الجنسين في المراحل العمرية، ومتابعة سلوكهم وسط أقرانهم.
  4. تقديم نماذج زواجية يقتدي بها النشء، كالنبي صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين خديجة وغيرهم.
  5. تجنب تعريض الأبناء للمشاكل الأسرية، أو المشادات الكلامية التي تحدث بين الوالدين.
  6. إيجاد البديل عن القنوات المدمرة، وشغل فراغ الشباب ببرامج تجمع بين المتعة والفائدة.
  7. قيام المؤسسات التربوية ببث روح المسؤولية والتفاؤل والأمل في الأوساط الشبابية وحثهم على العمل وتغيير من أنماط تفكيرهم السلبية.
  8. للأسرة الدور الأساسي في حماية نفسها من الدمار الذي يحيق بها من العزوف عن الزواج؛ فدورها يأتي بدور الآباء والأمهات في تيسير الزواج وخفض المهور وتقليل الطلبات قدر الإمكان وإقناع البنات بضرورة تحمل المسؤولية والصبر مع زوجها من أجل أسرة هادئة تنعم بالسعادة والمحبة.
  9. التوعية بالأخطار والأمراض التي تحيط بالفرد من جراء تفريغ الطاقة الجسدية في غير مسارها الطبيعي بالزواج.
  10. التوعية الدينية والتربية المجتمعية التي تشجع الشباب على الزواج، والتصدي للفكر الغربي وموجات الانحلال التي يطلقها أعداء الإسلام لإلهاء الشباب وتدمير الأسر.
  11. معالجة مشاكل الفقر والبطالة اقتصاديًا، وتوعية الشباب من الناحية الفكرية

 

المصادر

  1. محمد محمد بيومي خليل: العزوف عن الزواج مشكلة للدراسة، ورقة بحثية مقدمة إلى رابطة العالم الإسلامي (مؤتمر مكة المكرمة العاشر)، صفر 1430هـ/ نوفمبر 2009م، صـ 53- 56.
  2. نجلاء إسماعيل أحمد: قضايا إعلامية وثقافية، دار المعتز للنشر والتوزيع، 2017م، صـ 107- 134 بتصرف.
  3. محمود عبد السلام علي: الإعلام الثقافي: دار المعتز للنشر والتوزيع , 2018م، صـ 190- 195.
  4. عبد الرزاق قناوي: الزواج ومشكلاته في مصر والدول العربية: دار الجمهورية للصحافة، 2010م، صـ80.

 

قد يعجبك ايضا