الحج وتربية الذات
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

الحج وتربية الذات

 

من عظيم فضل الله علينا ومنته أن جعل عقيدتنا وشريعتنا من الروافد الأساسية في تربية النفس وتقويم أودها والرقي بها نحو مدارج الكمال ومعالي الأمور.

وفى الدراسة التى أعدها الباحث أحمد بن عبدالمحسن العسَّاف، يرى أن هذه القضية عامة في جل العبادات غير أن لها ظهوراً وحضورا بشكل كبير في عبادة عظيمة تعاقب على أدائها الأنبياء والصالحون ، وهذه العبادة هي نسك الحج التي تتيح للعبد فرصة الخروج من ذنوبه وآثامه كيوم ولدته أمه  ، كما صح بهذا عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

  • و من آثار الحج التربوية على الفرد والأمة ما يأتي:

 

  1. تأصيل قضية التوحيد في النفوس وتأكيدها:

 

وبهذا يتحقق الإخلاص وهو شرط صحة العبادة الأول؛ فنية الحج خالصة لله سبحانه ﴿ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ... ﴾ (البقرة: 196).

  1. توحيد المتابعة:

 

وهو شرط صحة وقبول العبادة الثاني؛ وتكون المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وتقريراته وبذلك يتحقق للعبد توحيد المتابعة وينجو من شرك الطاعة وشَرَك الابتداع وقيد العوائد وتغلب الأهواء.

 

  1. البراءة من المشركين ومخالفتهم:

 

وهذا مطلب شرعي حيث خالفهم النبي صلى الله عليه وسلم في مواضع مختلفة من الحج مثل: الإهلال بالعمرة في أشهر الحج، التلبية، الوقوف بعرفة، الدفع من مزدلفة. فليتنا نأخذ درساً في العزة والبراءة من تقليد المشركين .

 

  1. تعظيم شعائر الله:

 

وهي من أعظم غايات الحج حيث يتربى العبد على تعظيمها وإجلالها ومحبتها وإكرام أهلها والتحرج من المساس بها أو هتك حرمتها،﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ (الحج: 32).

 

  1. التربية على الأخلاق الحسنة :

 

ومنها :

- العفة وكظم الغيظ وترك الجدال كما في قوله عز وجل: ﴿ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ﴾ (البقرة: 197). فالرفث هو الجماع ودواعيه من قول أو فعل. والجدال: أن تجادل صاحبك حتى تغضبه ويغضبك.

 

-للين والرفق والسكينة كما قال عليه الصلاة والسلام حين سمع جلبة وصخباً في الدفع لمزدلفة: "أيها الناس عليكم بالسكينة، فإن البر ليس بالإيضاع" والإيضاع هو الإسراع.

 

  • إنكار الذات وتجاوز أغلالها والاندماج في المجموع في اللباس والهتاف وفي التنقل والعمل.

 

-التربية على التواضع حين لا يمتاز أحد عن أحد وليس لحاج خاصية أو ميزة عن غيره من الحجاج في الأمور الدينية فالأركان والواجبات والمسنونات متماثلة في حق الجميع.

-التربية على الصبر بأنواعه: صبر على مشقة الطاعة، وصبر عن المعصية خاصة مع التزاحم وكثرة الناس؛ وصبر على قضاء الله الذي يعرض للحاج.

-التربية على البذل والسخاء فالحج عبادة بدنية مالية؛ وفي المشاعر تتسامى المشاعر فيبذل الموسر من ماله لسقيا الحجاج أو تفريج كربهم وسد حاجتهم.

-تحقيق معاني الأخوة وحصول المحبة والتآلف والتضحية خاصة حين يكون الحج مع رفقة وصحبة.

 

  1. التربية على تحمل تبعات الخطأ:

 

ويظهر ذلك جلياً في وجوب الفدية على من ارتكب محظوراً من محظورات الإحرام أو ترك واجباً.

التذكير باليوم الآخر:

 

في مواقف تحصل للحاج منها:

خروجه من بلده ومفارقته أهله.

التجرد من المخيط وترك الزينة: يذكر بالكفن وخروج العباد من قبورهم حفاة عراة غرلا.

الترحال والتعب والازدحام مع العطش والعرق: يذكر بمواقف عرصات القيامة وحشر العباد.

 

  1. التربية على الاستسلام والخضوع لأمر الله تعالى والمجاهدة فيه:

 

ويكون هذا بإيثار محاب الله ومرضاته على رغبات النفوس وشهواتها؛ مما يقود إلى مرتبة أعلى ومنزلة أسمى حين لا يكون للعبد إيناس ولا استئناس إلا بما يرضي الرب سبحانه.

 

  1. تعميق معاني الأخوة الإيمانية والوحدة الإسلامية:

 

فالحج مؤتمر إسلامي عالمي كبير، تتحقق فيه الوحدة في مصدر التلقي وفي قصد القلب وعمل الجوارح وفي الزمان والمكان واللباس والذكر والمناسك، وتذوب فوارق اللغة واللون والإقليم بين المسلمين.

  1. التعود على النظام والانضباط:

 

فللمناسك ترتيب ونظام لا يقبل الإخلال بهما؛ وكم في الناس من مزاجية واضطراب لا تنضبط إلا بالحج.

 

  1. التربية الإيمانية:

 

ومنها:

-التربية على النفرة من المعاصي واجتناب الذنوب

-التربية على الاجتهاد في الطاعات واستغلال الوقت

-التربية على الدعاء والمسألة ولذة مناجاة الله: "خير الدعاء دعاء عرفة" وفي الحج ست مواضع قمينة بإجابة الدعاء فضلاً من الله ومنة وهي: الطواف، الصفا والمروة، يوم عرفة، عند المشعر الحرام، بعد رمي جمرة العقبة الصغرى، بعد رمي جمرة العقبة الوسطى؛ علماً أن الحج كله سوق رائجة رابحة للدعاء والابتهال والاستغفار.

-التربية على الاستقامة بعد الحج وغفران الذنوب وتبييض الصحائف. قال الحسن البصري رحمه الله: "الحج المبرور أن يرجع زاهداً في الدنيا، راغباً في الآخرة، ويشهد لذلك قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ﴾ (محمد:17)".

 

  1. وفي الإحرام تربية:

 

حين يحرم المسلم نفسه ما أباحه الله من متع الدنيا ومتاعها وزينتها لغير المحرم، فكيف بالمحرمات على الدوام؟

  1. وفي التلبية تربية:

 

ففيها تحقيق توحيد القصد وإجابة أمر الله ومعاهدة على الطاعة إثر الطاعة ومخالفة لطريق المشركين.

  1. التربية على صدق العزيمة وقوة الإرادة:

 

فمن حج البيت فقد أرغم هواه وغالب لذة الراحة والدعة ومضى لأمر يعلم مشقة غير ملتفت لمخذل أو مرجف أو صارف؛ وما أكثر الصوارف !

 

14-    التربية على هجر العوائد وقطع العلائق وتغيير نمط الحياة:

فالعوائد ما اعتاده الواحد من سكون ورخاء، والعلائق ما تتعلق به القلوب من دون الله من ملاذ الدنيا وأناسها، ويكون هجرها بقوة التعلق بالمطلب الأعلى وهو رضا الله سبحانه وسلعته الغالية.

 

قد يعجبك ايضا