حرص الإخوان على تفوق الطلاب الدراسي
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

حرص الإخوان على تفوق الطلاب الدراسي

نشأت جماعة الإخوان المسلمون عام 1928م وهدفت إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي من منظور إسلامي شامل، وتسعى في سبيل الإصلاح الذي تنشده إلى تكوين الفرد المسلم والأسرة المسلمة والمجتمع المسلم، ثم الحكومة الإسلامية، فالدولة فأستاذية العالم.

اهتمت الجماعة بالتعليم اهتمامًا جليًا، بعكس الأحزاب القومية والسياسية التي تركز انتباهها نحو الانتخابات البرلمانية والإعلام السياسي، ونرى الجماعة برغم الظروف السياسية المضطربة التي رافقت نشأتها في مصر إلا أن ذلك لم يمنعها من الاهتمام بالتعليم في ذلك الوقت، فقامت الجماعة بحشد أعضائها لإطلاق حملات تهدف إلى رفع مستوى الوعي ومحو الأمية.

ولذا اعتبر الإمام البنا التفوق والاجتهاد من أسس التعبد والتقرب إلى الله، واعتبر التفوق الدراسي من العبادات الهامة للطلبة التي يتقربون بها إلى الله وينصرون بها دعوتهم وإسلامهم، ويتحدون بهذا التفوق والتقدم عقليات الدول الاستعمارية التي تسعي حثيثًا لنشر الجهل والتخلف وسط أبناء الأمة الإسلامية، فنرى الإمام البنا يستحث هؤلاء الطلبة على هذا التفوق والجد في المذاكرة فيقول: «أما إخواننا الطلاب- ونحن في مفتتح العام الدراسي الجديد- فأهنئهم بعامهم، وأسأل الله أن يجعله عام نجاح وتوفيق وخير لهم، وأوصيهم بما أوصيت به إخوانهم عامة، ولهم خاصة، بأن يحرصوا كل الحرص على هذا الوقت الذهبي من لب أعمارهم فلا يضيعوه سدًى، ولا ينفقوه عبثًا، بل عليهم أن يمتلئوا بالعلم، وأن ينهلوا من معين المعرفة ما استطاعوا، وأن يتضلعوا من هذا الزاد العقلي فى إبانته قبل أن تصرفهم عنه الصوارف وتحول بينهم الشواغل، وأن يُقبلوا على دروسهم ومدارسهم بصدور منشرحة، ونفوس مطمئنة، فلو كشفت لهم حجب المستقبل لأدركوا تمامًا قيمة هذا الوقت، ولعلموا تمامًا أنه لا يمكن أن يعوض، فيعملوا فيه جاهدين وليقبلوا على الدرس والتحصيل شغوفين، وعليهم أن يصونوا هذا الشباب النقي القوي، وأن يعلموا أنه وديعة الإسلام والوطن لديهم، فلا يضيعوه بالعبث ولا يدنسوه بالإثم، وليكونوا بين إخوانهم نماذج من الفضيلة والطهر والسبق إلى كل خير وبر، والقوة فى الفكر والروح والبدن، والله ولي توفيقهم لما يحب ويرضى»(1).

حيث نشد الإخوان من وراء هذا التفوق أن يتغير سلوك الشباب، فيعتزوا بإسلامهم ووطنيتهم وأخلاقهم، وهو ما صوره الأستاذ البنا بقوله: «وبذلك أريد منكم أيها الشباب: أن تكونوا مُثُلًا صالحة للخلق الإسلامي الفاضل، تجدِّون حين يهزل الهازلون، وتصدقون حين يكذب المخادعون، وتنصفون من أنفسكم حين يجور الجائرون، وتعزمون فلا تترددون حين يجبن الضعفاء والمخنثون، وتعفون عن المحارم والمنكرات حين يغرم بها العابثون، وتؤدون فرائض الله حين يتكاسل عنها المتكاسلون، وتعملون لآخرتكم كمن يموت غدًا، وتعملون لدنياكم كمن يعيش أبدًا.

ثم عليكم مع هذا أن تنشروا الفضيلة بين إخوانكم، وأن تبلغوا دعوتكم لكل من يتصل بكم فى سهولة ووضوح، وفى غير إطالة وإملال يضيعان الوقت، ويستوجبان المقت فى حدود قول الله تبارك وتعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِى هِيَ أَحْسَنُ﴾ (النحل: 125)، واحرصوا على الوقت؛ فهو رأس المال الذي لا يعوض، من شبهه بالذهب فقد نقص قيمته، ومن قال هو الحياة فقد أدرك حقيقته، وحفظكم الله»(2).

   حرص طلاب الإخوان على التفوق الدراسي والعلمي وهو ما شدد عليه البنا بقوله: «ومن واجبكم كذلك أن تنتهزوا هذه الفرص المتاحة لكم الآن؛ فتمتلئوا بالعلم ما استطعتم، وتنهلوا من موارده العذبة ما قدرتم، وتحرصوا على الدقائق والساعات؛ فلا تصرفوها إلا فى استذكار علم قديم، أو تحصيل علم جديد، وبذلك تغادرون مدارسكم ومعاهدكم موفوري الكرامة، مرفوعي الرؤوس، مملوئين بالعلم والمعرفة، نافعين لأنفسكم ولدعوتكم ولدينكم ولبلادكم»(3).

وقد أثمرت تلك السياسة تفوق العديد من الإخوان، فكانوا أوائل كلياتهم، مثل: الدكتور عبد المنعم أفندي أبو الفضل- وكان ترتيبه الأول فى دبلوم الصيدلة-، وعبد العزيز كامل- أول ليسانس قسم الجغرافيا بكلية الآداب-، وتوفيق الشاوي في كلية الحقوق وغيرهم الكثير(4) .

وفى كلية الهندسة، تفوق أحمد مصطفى عبد الوارث، وكان ترتيبه الأول بامتياز، وأوفدته وزارة المعارف لأمريكا للتخصص في الشئون الصحية، وهو من إخوان منيل الروضة.

[أيها الإخوة الأطهار، إن أول سلاح تؤيدون به دعوتكم، وتضمنون به النصر على عدوكم هو سلاح العلم والعرفان] كانت هذه الكلمات التي تكلم بها الإمام البنا فحرص طلاب الإخوان على أن يتفوقوا فى دراستهم، ويكونوا نموذجًا مشرفًا لكل الطلاب، سواء في كلياتهم أو مدراسهم أو أمام أبناء قراهم، ولم يقتصر هذا الأمر على سنوات بداية الدعوة، لكننا رأينا في كل عام تفوق طلاب الإخوان المسلمين نتيجة للتربية التي تربوا عليها. ففي الشهادة العالية بكلية الشريعة عام 1946م ينجح الأخ زكريا أحمد البري، وكان ترتيبه الأول، كما أننا نرى الدكتور محمد بديع ورشاد البيومي ومعظم أعضاء هيئات التدريس حاليًا هم إخوان مسلمون نتيجة تفوقهم الدراسي.

ظل طلاب الإخوان يحرصون على التفوق الدراسي، حيث تعج هيئات التدريس بالكثير منهم، والكثير من المجالات الهامة نجد تواجدًا إخوانيًا فيها نتيجة تفوقهم الدراسي، ويتضح ذلك من خريطة الجماعة التي تزخر بأعضاء هيئة التدريس والمهندسين والأطباء وغيرهم في جميع المجالات.

  كان الإمام البنا يوقف جميع الأنشطة الطلابية قبل نهاية شهر مارس؛ حتى يتفرغ الطلاب للامتحان فى شهر مايو، وكان الطالب الراسب فى مادة أو مادتين يمنع من الخروج فى بعثات الصيف، ويتفرغ لامتحان تلك المواد فى نهاية الصيف.

أما الراسب فيتم إعفاؤه من كافة الأعمال المتعلقة بالجماعة، ومنعه من التردد على دار الإخوان أو المكث بها، فضلًا عن المشاركة فى الأنشطة(6) .

وفي 2013م، أطلق طلاب الإخوان بجامعة الإسكندرية تحت عنوان [أنا متفوق] وذلك لنشر ثقافة التفوق الدراسي بين جموع الطلاب بالمجتمع السكندري.

حيث قال حسام فتحي- مسئول قسم الطلاب بجماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية وقتها-: «إن المبادرة تشمل عدة فعاليات، أبرزها: مسابقات لأوائل الطلاب للصف الثالث الإعدادي، والصف الأول الثانوي بجميع مناطق الإسكندرية، كذلك تنظيم مراجعات نهائية مجانية لطلاب المرحلة الإعدادية والمرحلة الثانوية، وأخيرًا عقد ندوات مفتوحة للطلاب للتعريف بكيفية عمل مراجعات للمواد في نهاية العام وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان».

وأضاف فتحي أن المبادرة تستهدف الوصول إلى عشرة آلاف طالب وطالبة في المرحلتين الإعدادية والثانوية، وذلك بهدف غرس قيمة التفوق الدراسي بينهم ونشر ثقافة حب العلم كأحد المحاور الرئيسية لنهضة مصر في المرحلة القادمة(7).

 

المراجع

1-      الإخوان المسلمون، العدد (22)، السنة الأولى، 24شوال 1362ﻫ- 23 أكتوبر 1943م، صـ3-4.

2-      مجلة النذير، العدد (33)، السنة الثانية، الإثنين 25شعبان 1358ﻫ- 10 أكتوبر 1939م، صـ3.

3-      المرجع السابق: السنة الثانية– العدد 33 ، 25 شعبان 1358هـ / 10 أكتوبر 1939م، صـ3.

4-      مجلة التعارف الأسبوعية– السنة الخامسة– العدد 20– صـ6– 29 جمادى الأولى 159هـ / 5يوليو 1940م.

5-      الإخوان المسلمون اليومية العدد 170سنة 1/ 30 ذو الحجة 1365هـ، 24/11/ 1946ص2

6-      مجلة النذير الأسبوعية– السنة الأولى– العدد 11– صـ10– 12 جمادى الآخرة 1357هـ / 8 أغسطس 1938م.

7-      حملة لشباب الإخوان بجامعة الإسكندرية بعنوان «أنا متفوق»: البوابة نيوز، 2013م، https://bit.ly/2Q9OZfo

 

 

قد يعجبك ايضا