التفوق في الحياة الدراسة من منظور طلبة متفوقين
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

التفوق في الحياة الدراسة من منظور طلبة متفوقين

تعتبر الحياة الدراسية عبر مراحلها من الروضة إلى الجامعة، فترة إعداد وتهيئة للحياة العلمية.. ويتخلل هذا الإعداد وهذه التهيئة الكثير من النشاطات والمهارات والمعلومات، يشترك فيها المعلم والمتعلم والبيئة التعليمية.

وفى هذه الدراسة، يرى الدكتور ماجد أحمد المومني، أن البيئة التعليمية حقولها واسعة باتساع المعرفة والإمكانات المتاحة لتطوير النظام المدرسي، وغرس القيم والاتجاهات وترجمتها إلى واقع ملموس في سلوك المتعلمين.

 

آراء المتفوقين في الامتحانات المدرسية

من خلال لقاءات مندوبي الصحافة المحلية مع أوائل الثانوية العامة ولسنوات متلاحقة، تبين لهم عوامل مشتركة تكاد تكون القاسم المشترك الأعظم لأسباب تفوقهم في امتحان الشهادة الثانوية ومن هذه العوامل:

  1. التحضير اليومي لمواد الدراسة بحيث لا تتراكم على الطالب وقت الامتحان.
  2. الرجوع إلى معلمي المواد المختلفة لشرح ما صعب عليهم أثناء التحضير المسبق لمادة الدرس.
  3. تهيئة المناخ المناسب للدراسة والمذاكرة من الأسرة.
  4. تنظيم الوقت اليومي بين:
  • الدوام الدراسي.
  • وأوقات المذاكرة والتحضير اليومي.
  •  والواجبات الاجتماعية والعائلية.
  •  والنوم الكافي.

النجاح والتفوق- سواء في الحياة الدراسية أو الحياة العملية- له أسبابه وأهمها:

  1. تنظيم الوقت بين الدوام والمذاكرة والحياة الاجتماعية والنوم الكافي بحيث لا يطغي جانب على آخر.
  2. التحضير اليومي لمواد الدراسة.. ويقابله التخطيط اليومي لشؤون الحياة، في الواقع العملي.
  3. عدم مخالطة قرناء السوء، سواء في الحياة المدرسية أو الحياة العملية.
  4. الاستفادة من معطيات التقانة الحديثة للنجاح والتفوق وعدم الانقياد للشهوات والأهواء من هذه المعطيات.
  5. تهيئة المناخ المناسب للنجاح والتفوق من الأسرة.

 

لمطالعة الدراسة كاملة: التفوق في الحياة الدراسية

 

 

قد يعجبك ايضا