فيديو جراف: العنف الاجتماعي وأثره على الطفل
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

فيديو جراف: العنف الاجتماعي وأثره على الطفل

 

  • تعرض الطفل للعنف ليس بالشيء العادي على الإطلاق.
  • وليس بالأمر الذي يمكن أن يُنسى أو تختفي آثاره بسهولة.
  • فالعنف باختلاف أنواعه يؤثر بشكل كبير على الطفل والبالغ أيضًا!

 

نتائج نشأة الطفل في بيئة العنف

  • ضعف التركيز.
  • العدوانية وفرط النشاط والتمرد.
  • اضطرابات النوم.
  • شعور متدني باحترام الذات.
  • البرود العاطفي.
  • الحذر والخوف الدائم من المستقبل.
  • أعراض جسدية.
  • عدم الثقة في النفس
  • الشعور بالعار.
  • الهروب من المدرسة.
  • الابتعاد عن التواجد في المنزل بصورة مستمرة.
  • الانعزال والسلوك العنيف.
  • المشاركة في أفعال خطيرة وضد القانون.
  • الكوابيس.
  • الرغبة في الانتحار.
  • الدخول في علاقة عاطفية بشكل مبكر للهروب من الضغوط في المنزل.

 

التناسب الكمي بين العنف وأعراضه

  • المدة الزمنية التي تعرض فيها الطفل للعنف.
  • عمر الطفل عند تعرضه للعنف.
  • نوع العنف.
  • وجود ضغوط إضافية مثل الفقر.
  • المرض العقلي.
  • الخلفية الثقافية للطفل.
  • درجة تقدم المجتمع أو تخلفه.
  • مستوى الأسرة الصحي والتعليمي والمعيشي والخدمات.
  • وجود البطالة من عدمها.

 

 

علاج الظاهرة

  • توعية الأسر بمعايير الرحمة التي دعا لها الإسلام برعاية الصغير.
  • مقاومة العنف بكل أنواعه اللفظي والجسدي والمعنوي ضد الطفل في المدارس.
  • إصدار التشريعات المنظمة لحماية الطفل من صور الاعتداء.
  • إنشاء مراكز للإيواء والرعاية لضحايا العنف.
  • الضغط على الدول التي تمارس العنف ضد الأطفال بمزاعم محاربة التطرف للتوقف.
  • إنشاء مراكز نفسيه وتأهيلية لضحايا العنف.
  • التوجه إلى عمل دراما اجتماعية وكتابات ودوريات وصحف تحذر من العنف وتنشر ثقافة الرحمة.

 

قد يعجبك ايضا