فاعلية وسائل التربية لدى جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

فاعلية وسائل التربية لدى جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين

أولى الإخوان المسلمون أهمية كبرة للتربية- ولا يزالون-، فقد ذكر مؤسس الجماعة حسن البنا أن: «لب دعوة الإخوان فكرة وعقيدة، يقذفون بها في نفوس الناس، ليتربى عليها الرأي العام، وأنه يجب أن تكون دعامة النهضة التربية؛ فترُبى الأمة أولًا، وتفهم حقوقها، وتتعلم الوسائل التي تنال بها هذه الحقوق، وتُربى على الإتيان بها».

وفى هذه الدراسة التي أعدها الباحثان: د.عبد رب النبي فتحي أبوسلطان د.أكرم محمد رضوان، للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول بغزة: (حماس في عامها الثلاثين.. الواقع والمأمول)، حاولا تحديد أبرز الوسائل التي استخدمتها جماعة الإخوان في فلسطين لتربية أبنائها خلال الفترة من عام 1987 م وحتى اليوم، ومعرفة مدى فاعلية كل وسيلة في تعزيز الهوية والانتماء، وتحقيق الأهداف المرجوة منها، بالإضافة إلى دراسة مواكبة هذه الوسائل لمتغيرات العصر المتسارعة في ظل الانفتاح العالمي الذي فرضه التطور التقني والتكنولوجي ووسائل الاتصال الحديثة.

 

الإخوان والتربية

يُعوّل الإخوان على التربية في إيجاد الفرد المسلم، وكل ما يتصل ببناء شخصيته، بحيث تدور شخصيته حول محور واحد هو إرضاء الله سبحانه وتعالى، وبعد ذلك إيجاد البيت المسلم، وكل ما يجب أن يسوده من قيم وأخلاق، والمجتمع المسلم وكل ما يحيط به من علاقات، والأمة المسلمة وكل ما يتصل بها من إعداد وعمل، والدولة المسلمة وما يجب أن تكون عليه من منهج ونظام.

ولقد تكاملت التربية عند الإخوان المسلمين بتوجيه غايتهم منذ النشأة إلى الأبعاد الرئيسة في التربية وهي: المنهج الصحيح (كتاب الله وسنة رسوله ﷺ)، والوسائل الشامل (كالأسرة، والكتيبة، والرحلات الموجهة، وغيرها)، والقيادة الحازمة الموثوق فيها.

 

أبرز وسائل تربوية التي استُخدمت خلال الثلاثين السنة الماضية

الأسرة، الكتيبة، الرحلات الموجهة، الأسر الموسعة، الدورات التربوية، المؤتمرات العلمية، الندوات وحلقات النقاش، ورش العمل وحلقات النقاش، القراءات الموجهة، وسائل التكنولوجية الحديثة، زيارات منهجية للقيادات وأصحاب السبق، إقامة المخيمات التخصصية للإخوان، النشرات التربوية، عروض مرئية ومسموعة، الملتقيات الدعوية، معايشة الأسر، تبادل الزيارات بين المساجد، توظيف مواقع التواصل الاجتماعي، تنفيذ ليلة رباط وزيارة المقابر، تفعيل حلق تحفيظ القرآن للإخوان بغض النظر عن العمر، تنفيذ المسير الدعوي بشكل دوري، تنفيذ صيام وإفطار جماعي، الرحلات الموجهة.

 

أبرز الوسائل فاعلية من وجهة نظرك مرتبة حسب أهميتها وفاعليتها؟

النسبة المئوية عدد أفراد العينة الوسيلة التربوية

من خلال ملاحظة الجدول يتبن لنا أن الأسرة الإخوانية هي الأعلى نسبة مئوية من حيث الأهمية والفاعلية من وجهة نظر المربين، وهذا يعطينا مؤشرًا عن احتفاظها بأهميتها على الرغم من التغيرات المتسارعة التي طرأت على واقع الحياة هذه الأيام.

 

هل تستخدم وتوظف وسائل التكنولوجية في التربية؟

ولتوضيح المقصود تم اضافة عدة أمثلة للوسائل التكنولوجية: الحواسيب بأشكالها، الإنترنت، الإيميل، الجوال، الهواتف الذكية وتطبيقاتها، وسائل التواصل الاجتماعي. وبحسب النتائج فإن ما نسبته % 73 من الأفراد الذين شملتهم الدراسة أجابوا بنعم، على هذا السؤال، وهذا يشر إلى مدى فهم واستيعاب المربين لأهمية استخدام الوسائل التكنولوجية في التربية والدعوة.

 

ما أكثر وسائل التواصل الاجتماعي استخداما من قبلك؟

وبعد تصنيف الاجابات، ظهر لنا أن عدد الذين أجابوا على هذا السؤال هو 114 من أصل 154 من أفراد العينة. ومن خلال ملاحظة الجدول فقد جاء الفيسبوك في المرتبة الأولى من حيث الاستخدام من قبل المربين بعدد مرات 88 وبنسبة %57، في حين جاء الواتساب في المرتبة الأولى بعدد 25 مرة وما نسبته %16، لكنه جاء في المرتبة الثانية بعدد 80 مرة وبنسبة %52 .

 

ما هي مقترحاتك لتفعيل دور الأسرة في أداء رسالتها؟

للإجابة على السؤال المقالي قام الباحثان برصد إجابات العينة وتسجيلها وتبويبها، وبينت نتائج الإجابات أن لدى المربين أفكارًا جيدة ومقترحات عملية لتفعيل نظام الأسرة، تستحق النظر فيها من قِبل اللجان المختصة، فجاء عن بعض المربين كإجابةٍ لهذا السؤال:

على صعيد المربي

  • اختيار أمراء للأسر على كفاءة وثقافة عالية ومن حملة الشهادات العلمية.
  • رفع كفاءة المربين من خلال الدورات المتنوعة.
  • التربية بالحب والقدوة، وخلق نموذج المربي والقائد القدوة.
  • تقوية الجانب الإيماني لدى المربين.

على صعيد تشكيل الأسرة

  • التناسق والانسجام بين أفراد الأسرة في العمر والدرجة العلمية والدعوية.
  • تشكيل أسر نموذجية بديلة عن الأسر الإخوانية كنوع من التطوير.
  • المعايشة بين أفراد الأسرة.
  • توزيع الأدوار وتفويض أعضاء الأسرة بمهام إدارة الأسرة نيابة عن المربي.

على صعيد المنهج

  • التركيز على المنهاج الفعال المطابق للواقع.
  • الخروج من النمط الحركي التقليدي في المنهج.
  • التغيير في إعطاء الأسرة، والبعد عن الجمود.

على صعيد أنشطة الأسرة

  • الابتعاد عن النمطية المملة والتركيز على الابداع.
  • تغيير مكان الاجتماع بشكل دوري (زيارة قبر، رحلة(.
  • إفساح المجال للمناقشة والاقتراحات داخل الأسرة.
  • إدخال نسيج خاص بالحياة اليومية إلى الأسرة.
  • إدخال نبذة عن سيرة المرشدين في حياة الإخوان.
  • عدم الانقطاع الطويل.
  • التربية من خلال الدور الإعلامي.
  • زيارات لكل أخ من أفراد الأسرة لتقوية الترابط.
  • غرس القيم والآداب في نفوس الأخوة.

على صعيد المتابعة والرقابة

  • الرقابة التربوية الإيجابية.
  • الرقابة الفعالة من قبل الرقيب.
  • توفير نثريات للأسر لعمل الرحلات والأنشطة المختلفة.
  • اكتشاف الطاقات.

 

مقترحات لوسائل تربوية جديدة يمكن استحداثها

وبحسب النتائج فإن ما نسبته %68 من أفراد العينة أجابوا بنعم على هذا السؤال، وقام الباحثان بحصر إجابات هذا السؤال المقالي وتبويبها، وكان من أهم ما ورد من مقترحات تربوية جديدة يمكن استحداثها:

  • الأسرة النموذجية في الشعبة من مساجد مختلفة في أسرة واحدة.
  • الأسرة التخصصية لأصحاب المهن والشهادات المتخصصة.
  • إنتاج أفلام ومسلسلات هادفة تربوية.
  • انشاء أكاديمية تشرف على إعطاء دورات تدريبية تخصصية لإعداد أمير الأسرة.
  • تعديل نظام الأسرة بحيث يصبح مثل نظام المدارس أو الجامعات، مقسم إلى مراحل وكل مرحلة تختص بمجال/علم معن، ويكون في نهاية كل مرحلة )أو فصل( امتحانات وتعطى شهادات لمن يجتازون بنجاح.
  • مشاركة الأنشطة الدعوية مع عامة الناس والاندماج أكثر مع العامة.
  • عمل مجموعات متخصصة على شبكة التواصل الاجتماعي.
  • إقامة الأكاديمية التربوية.

 

قد يعجبك ايضا