فيديوجراف: التعامل التربوي مع مرضى التوحد
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

فيديوجراف: التعامل التربوي مع مرضى التوحد

التعريف بالمرض ومظاهره:

  • «التوحد» هو اضطراب عصبي سلوكي ينتج عن خلل في وظائف الدماغ.
  • تربية الطفل المتوحد أكثر صعوبة من الأطفال الأسوياء.
  • إذا ناديته باسمه فلن يستجيب لك، يرفض العناق وينطوي على نفسه.
  • لا يدرك مشاعر وأحاسيس الآخرين، ولا يستمع لمن يتحدث إليه.
  • يتقوقع في عالمه الخاص و يحب أن يلعب لوحده.
  • يقوم بتأدية حركات معينة مثل الاهتزاز و الدوران.
  • يفقد هدوئه عند حدوث أي تغيير بالبيئة المحيطة حوله.
  • ينمي ويطور سلوكيات معينة خاصة به.
  • يصاب بالذهول والانبهار من أشياء صغيرة.
  • قد يتأخر بالكلام بالنسبة لأقرانه.

 

السلوكيات الخاطئة في التعامل مع صاحب المرض:

  • ترك الطفل يجلس لفترات طويلة بمفرده.
  • عدم التحدث معه، أو التواصل معه بصريًا ولفظيًا.
  • عدم إشراكه في الأنشطة الجماعية والخيرية.
  • عدم إشراكه في الألعاب الجماعية التي تتطلب المشاركة والتفاعل.
  • عدم محاولة تقريب ودمج الطفل مع أقرانه ممن في نفس أعماره.
  • الانتقاد الدائم ومقارنته بأقرانه أو زملائه فهذا يضعف ثقته بنفسه.
  • استخدام العقاب عندما يقوم الطفل بالحركات المعتاد عليها.

 

الحلول السلوكية والتربوية:

  • يجب على الآباء إشغال الطفل دائمًا وعدم تركه بمفرده لفترة طويلة.
  • زرع الثقة فى نفسه مع اتباع تدريب سلوكي مكثف لتنمية المهارات.
  • تمكينه اجتماعيًا بمحاولة إشراكه مع أقرانه وزملائه في الأنشطة.
  • متابعة مستمرة مع أخصائي متمكن مع اتباع نظام غذائي.
  • إعداد برنامج يتضمن أنشطة تساعد فى رفع مستواه اللغوي والمعرفي.

 

قد يعجبك ايضا