حديث القرآن عن الحرية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

حديث القرآن عن الحرية

الحرية مبدأ من مبادئ الإسلام، ولا تقوم حياة الأفراد الدينية ولا الشخصية إلا به؛ فلا يُتصوّر أن يُكلّف الإنسان بتكاليف دينية أو حياتية وهو غير حرّ.

والقرآن الكريم حجة الله عز وجل البالغة، ورسالته الخاتمة، أنزله الله عز وجل هدًى ورحمة ونورًا، وعصمة وبيانًا وحكمةً، قال تعالى: {إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ...} (الإسراء: 9)، ومن بيان القرآن الكريم وهدايته للتي هي أقوم تصحيح المفاهيم الخاطئة، وإزالة ما قد يعلق في الأذهان أو يشوب العقول من شُبهٍ وإشكال بدافع جهل أو هوى، أو تلبيس من قِبل شياطين الإنس والجن، ومن ذلك الفهم الخاطئ للحرية، بما حاد بها عن مقاصدها السامية، وأطاح بها عن عرش القيم الإنسانية الرفيعة، وذروة سنام المُثُل العليا إلى حضيض الفوضى.

وفي كلمة الدكتور توفيق زبادي بعنوان «حديث القرآن عن الحرية» في ندوة «الإسلام والحرية» التي عقدها موقع «المنتدى الإسلامي العالمي للتربية» عرض فيها مفهوم الحرية، وسياقها في القرآن الكريم، وكيف أنها فطرة في النفس البشرية، ومنهج القرآن في بثها، وأنها رسالة الرسل؛ وشرح ضوابطها ومجالاتها.

 

تعريف الحرية

استعمل العرب هذه الكلمة للدلالة على معانٍ معينة؛ فالحُرُّ نقيض العبد، والحرة نقيض الأمة، والجمع حرائر، والحُرّ هو الخالص النقيّ والفاخر من الأشياء؛ قال الأزهريّ: والحر كل شيء فاخر جيد من شعر أو غيره.

وقال ابن فارس: حَرّ؛ ما خالف العبودية، وبرأ من العيب والنقص. يُقال: هو حرٌّ بَيِّنُ الحرية: أي واضح الحرية في سلوكه ومعاملاته.

والتحرير: جعل الإنسان حرًا، قال تعالى: {... فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ...} (النساء: 92). وقوله تعالى: {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا ...} (آل عمران: 35). أي: مخلصًا للعبادة.

والحرية في الاصطلاح هي: المُكْنَة- أي الإمكانية- العامة التي يقررها الشرع للأفراد بحيث تجعلهم قادرين على أداء واجباتهم، واستيفاء حقوقهم، واختيار ما يجلب المنفعة ويدرأ المفسدة دون إلحاق ضرر بالآخرين.

 

الحرية في السياق القرآني

لم ترد لفظة «الحرية» بهذه المفردة في القرآن، لكن أتت مشتقات من مادتها وهي مادة «حَرّ»، ومنها كلمة الحُرّ؛ وجاءت في خمسة مواضع، وذلك في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ ...} (البقرة: 178)، وفي قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ...} (النساء: 92)، وفي قوله تعالى: {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا ...} (آل عمران: 35). وفي قوله تعالى: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ} (المائدة: 89)، وفي قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ} (المجادلة: 3).

 

الحرية فطرة في النفس الإنسانية

خلق الله البشر في خلقةٍ تعينهم على أداء مهمتهم، وذلك في قوله تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (الأحزاب: 72)، وهل يصح في العقل والشرع أن يكلف الله نفسًا ليست حرة! أو ليست سوية!؛ ولما أقسم الله تعالى بمكان نزول الوحي: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} (التين: 1-4)، قال المفسرون: خلق الله الإنسان في أحسن صورة وأحسن هيئة، وأحسن إعداد من حيث العقل حتى يقوم بمهمة الخلافة في الأرض. فالذي يمنع الحرية معناه أنه يمنع تنفيذ مراد الله في الأرض، وكما يقول الإمام ابن تيمية: الحرية فطرة في النفس البشرية وُلدت مع خلافة الإنسان في الأرض.

 

منهج القرآن في بث الحرية في الأمة

نهج القرآن منهجًا في بث الحرية في نفوس الأمة، ولذلك جعل القرآن التوحيد هو الصورة المُثلى للتحرر، لما قالت امرأة عمران: {رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا ...} (آل عمران: 35). أي خالصًا لربها، محررة من كل قيدٍ أو شركٍ أو حقٍ لأحد غير الله سبحانه وتعالى، والتعبير عن الخلوص المطلق بأنه «تحرير» معناه أن هذا العبد صار لله تعالى خالصًا.

وتبرز الحرية في موقف السحرة: {قَالُوا إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا ۚ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ} (الأعراف: 125-126)، وهذا موقف حاسم في تاريخ البشرية، بإعلان ميلاد الحرية الحقيقة، فما الحرية إلا بالاستعلاء بالعقيدة على جبروت المتجبرين، وطغيان الطغاة، والاستهانة بالقوة المادية التي تملك أن تتسلط على الأجسام لكن ليس لها في القلوب أثر؛ لأن في القلوب الإيمان الذي لا يتزعزع ورسخ بفضل من الله.

أما في قوله تعالى: {وَتِلْكَ عَادٌ ۖ جَحَدُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ} (هود: 59)، فيوضّح أن اتباع الجبارين جريمة تستحق العقاب في الدنيا والآخرة.

لقد خلق الله تعالى الناس ليكونوا أحرارًا، لا يدينون بالعبودية لأحد من خلقه، ولا يتنازلون عن حريتهم لطاغية ولا لرئيس ولا لزعيم، فهي مناط التكليف.

جعل الله عز وجل البلاغ والهداية لا الإجبار على الإيمان: {اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ} (الأنعام: 106)، هذه هي خلاصة الدعوة، فلم يُرسل الله رسولًا مسلطًا ولا قاهرًا على قومه من أجل أن يؤمنوا؛ فالناس لديهم من العقل ما يؤهلهم لاختيار ما يؤمنون به. فمن مقاصد الإسلام بيان أنه دين الفطرة السليمة، والعقل والحجة والبرهان والفكر والعلم والحكمة، والضمير والوجدان والحرية، والاستقلال.

وأقرّ الله عز وجل الحرية الشخصية في الدين بمنع الإكراه: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} (يونس: 99).

وقد سعى الإسلام في تحرير الرقاب؛ قال تعالى: {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ ...} (البقرة: 177)، ومعنى وفي الرقاب: أي في تحريرها.

وقال تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ...} (النساء: 92)، فالإسلام حريص على جعل الناس أحرارًا، ولما بُعث النبيّ ﷺ كانت العبودية متفشية في البشر، والأسر في الحروب، والتخطف في الغارات، وبيع الآباء والأمهات أبنائهم، وغير ذلك. ولذلك فرض الله عز وجل ونبّه على أمر هام، وهو أن الحرية حياة وأن العبودية موت، فمن تسبب في موت نفسٍ حية كان عليه السعي في إحياء نفسٍ ميتة وهي الواقعة في أسر العبودية.

جعل الله للعبيد حقًا في الاكتتاب لتحرير أنفسهم من الرق: {وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا ...} (النور: 33).

حث الإسلام على تخليص الأسرى من الأسر: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ} (البلد: 12-13)، فالفكُّ هو أخذ الشيء من يدٍ قد احتازتها أو تسلمتها أو سيطرت عليها، والرقبة يقصد بها الإنسان، فهذه الآية كما يقول العلماء: أصل من أصول التشريع الإسلاميّ، وهو تشوف الشارع إلى الحرية.

جعل الله عز وجل من مقاصد القتال إقرار مبدأ الحرية: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ...} (الأنفال: 39)، والفتنة هي اضطهاد الناس لأجل أن يتركوا دينهم، وقد كانت قريش تفعل ذلك، فأقرّ الله تعالى مبدأ القتال لأجل الحرية

 

رسالة الرُّسل تحرير الناس من الاستعباد: موسى عليه السلام نموذجًا

أفسد ظلم الفراعنة فطرة بني إسرائيل في مصر، وطبع عليها المهانة والذل: {وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ ...} (الأعراف: 127)، والإفساد الذي يقصده فرعون: هو إبطال أصول ديانتهم، وما ينشأ عن ذلك من تفريق الجماعة، وحث بني إسرائيل نحو الحرية؛ فاعتبروا طلب موسى عليه السلام بأن يُرفع الاستعباد عن بني إسرائيل ليعيشوا حريتهم فإن هذا هو الفساد.

وقال تعالى مذكرًا بانتقام فرعون، وممتنًا على بني إسرائيل بالحرية والاستقرار: {فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَٰلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ} (الشعراء: 57-59)، وكلما ارتكب بنوا إسرائيل ما يخالف أوامر الله تعالى، ذكرهم موسى بنعم الله عليهم ومنها الحرية: {وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ} (المائدة: 20)، فلولا الحرية ما كانوا ملوكًا؛ وقال موسى لبني إسرائيل لما أرادوا استبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير: {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ...} (البقرة: 61)، قال المفسرون: «اهبطوا مصرًا» قُصد بها التهديد والتذكير بأيام ذُلهم، ومعيشة الذل التي كانوا يتمنون الخروج منها، لأنهم لم يقدروا نعمة الحرية التي أنعم الله عليهم بها.

 

ضوابط الحرية

يقول الشيخ محمد عبده: ليست سعادة الإنسان في حرية البهائم، بل في الحرية التي تكون في دائرة الشرع ومحيطه.

ومن ضوابط القرآن الكريم في الحرية:

  • ألا تتعارض مع العقيدة؛ فمن حق الإنسان أن يفكر ويعبر لكن دون التعرض للدين، فالحرية لا تعني الإغراق في الأوهام والخيالات أو الطعن في الدين، ولذلك قال الله عز وجل: {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ۚ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ...} (التوبة: 64-66)، فالحرية تقتضي المسؤولية والانضباط في القول والفعل، وإلا استحال الأمر إلى فوضى وعبث.
  • ألا تتعارض الحرية مع أصول الأحكام؛ فقد منح الإسلامُ الفردَ حرية الكلمة والاعتقاد والتصرف والانتقال والمعاملات ما لم تخالف الشريعة، فإذا خالفت صارت مروقًا وانحرافًا لا حرية؛ فالتبرج ليس حرية لأنه يصطدم مع الشرع وقيم المجتمع المسلم، قال تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} (الأحزاب: 36).
  • ألا تتعارض مع المصالح العامة؛ حيث تؤدي إلى تفكك المجتمع، قال تعالى: {وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ} (المؤمنون: 71).
  • ألا تنتهك حقوق الآخرين وحرماتهم.

 

مجالات الحرية:

للحرية مجالات كثيرة، منها:

  1. حرية العقيدة؛ فمهمة الرسل هي البلاغ والهداية، وليس إجبار الناس على الاعتقاد أو الإيمان
  2. حرية الرأي؛ ولها ضوابط:
  • ضوابط متعلقة باللفظ، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ...} (البقرة: 104)؛ وقال تعالى: {وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ} (البقرة: 154).
  • ضوابط متعلقة بالمضمون: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} (الأعراف: 33)، وقوله تعالى: {... وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ...} (البقرة: 83)، وقوله للنبي ﷺ تلقينًا: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا} (الإسراء: 53).
  • ضوابط متعلقة بالهدف والأسلوب: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا} (الأحزاب: 70)، أي قولًا مستقيمًا لا اعوجاج فيه ولا انحراف.
  • ضوابط متعلقة بالتثبت من المصدر: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا} (النساء: 83)، قال ابن كثير: إنما الإنكار على من يبادر إلى الأمور قبل التحقق منها.
  • حرية التصرف والتنقل؛ قال عز وجل: {وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا} (النساء: 5)، فمنح الإسلام الإنسان حرية التصرف في الأموال والأملاك، فلا يُحجر عليه إلا حماية له لعجزه عن التصرف.

 

 

قد يعجبك ايضا