مقالات وبحوث | المنتدى الاسلامى العالمى للتربية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية
تشاهد الان

مقالات وبحوث


الأقسام الفرعية

العولمة وجاهزيتنا التربوية في مقاومة آثارها

على الرغم من شيوع مصطلح العولمة، إلا أنه لا يوجد حتى الآن تعريف شامل جامع مانع للعولمة يتفق عليه جميع الباحثين، فالمصطلح يكتنفه الكثير من الغموض والتشويش وذلك لعدة أسباب، لعل في مقدمتها أن المصطلح يشير إلى عملية لم تكتمل ملامحها وقسماتها بعد، بل إننا نستطيع القول أن العولمة عملية لا زالت في طور الصيرورة والتشكيل المستمر، تكشف كل يوم عن وجه جديد من وجوهها المتعددة.

أبو العربي مصطفى يكتب: جهود الإخوان في التصدي للعري وانحراف الإعلام

إن الأخلاق الحسنة هي أعظم ما تعتز به الأمم وتمتاز عن غيرها ، والأخلاق تعكس ثقافة الأمة وحضارتها ، وبقدر ما تعلو أخلاق الأمة تعلو حضارتها وتلفت الأنظار لها ويتحير أعداؤها فيها ، وبقدر ما تنحط أخلاقها وتضيع قيمها تنحط حضارتها وتذهب هيبتها بين الأمم ، وكم سادت أمة ولو كانت كافرة وعلت على غيرها بتمسكها بمحاسن الأخلاق كالعدل وحفظ الحقوق وغيره ، وكم ذلت أمة ولو كانت مسلمة وضاعت وقهرت بتضييعها لتلكم الأخلاق.

الأهداف التربوية للرحلات في التربية الإسلامية

إن للرحلات في الإسلام شأن عظيم وفوائد جليلة، وقد أخبر القرآن الكريم عن كثير من الأنبياء والصالحين الذين ارتحلوا في حياتهم، متعرضًا لأغراضهم السامية ونتائجها الخيرة المفيدة، كما أنه تعرض لبعض الفرائض والأحكام، وجعل الرحلة وسيلة من وسائل تحقيقها، مثل رحلة الحج، أو الدفاع عن حياض الأمة، أو الدعوة إلى الله تعالى، أو السعي للكسب والمعاش، أو لطلب العلم، أو التدبر والتفكر في ملكوت الله.

الإخوان والتصدي للخمر والقمار والمخدرات

إن العقل ميزان يزن به الإنسان أمور حياته وخطط مستقبله، ويتعرف به على الصالح والطالح، والفطرة ميزان آخر، فإذا كنا بالعقل نتعرف إلى الله ، فبالفطرة نعرف أخطاءنا ، لأن الفطرة مقياس نفسي في طريقه الذي يسلكه سواء للحق أو للباطل، فإن كانت النفس غنية بنور الله سبحانه بصرت بفطنتها مكنونات الطريق وسلكت طريق الهداية، أما إذا طمست عليها فلم ترى إلا الأهواء لها إله صارت عبده لهذا الطريق الذي لا يكاد يبصر فيه شيء.

دراسة حصرية: البغاء ودور الإخوان المسلمين في التصدي له

في زمن وطأ الاحتلال وطننا، وانتهك من وقت لآخر حرماتنا، ونهب خيرات بلدنا، ونشر الفجور والانحلال وسط أبنائنا، وعمل على السيطرة على مقاليد الأمور السياسية فاستخدم حكامنا، واشترى ذمم الكثيرين من رجالنا، فلهث وراءه كل مفتون بحضارته الزائفة.

كيف تعامل الإخوان مع قضية أطفال الشوارع ؟!

تعتبر ظاهرة التشرّد وأطفال الشوارع من الظواهر المنتشرة في جميع أنحاء العالم بنسبٍ متفاوتةٍ، وقد بدأت تشغل بال الحكومات نظراً إلى زيادة انتشارها وآثارها السلبيّة على المجتمع، حيث تكتسب هذه الظاهر أهمية خاصة بوصفها تعكس خلل واضح في أجهزة وأساليب التنشئة من خلال مؤسساتها المختلفة ، وما تعكسه بكل واقعية وصدق من مشاكل عدم التكيف الاجتماعي والنفسي ومشاكل الأسرة والبيئة ، التي تؤدي إلى نبذ هؤلاء الأطفال ، فيهيمون على وجههم دون هدف أو ارتباط أسري ، متخذين من الشارع مأوى لهم ومجالاً لكسب قوت يومهم، وقد يقعوا في أيدي المنحرفين الذين يستغلونهم ويدفعونهم إلى ارتكاب الأفعال الإجرامية.

أبو العربي مصطفى يكتب: جهود الإخوان في إصلاح التعليم قبل الجامعي

التعليم هو عملية منظمة تهدف إلى إكساب الأفراد الأسس التي تُبنى عليها المعرفة، وعادةً ما تهدف العملية التعليمية إلى تحقيق أهداف، ويعد التعليم الأساس الذي تقوم عليه حياة الأشخاص، وله أهمية كبيرة في الحياة.

أبو العربي مصطفى يكتب: الإخوان المسلمون وقضية تحديد النسل

من أعظم نعم الله على الإنسان في هذه الحياة نعمة الأولاد، فهم هبة ربانية، يختص الله بها من يشـاء من عباده ولو كان فقيرًا، ويمنعها عمن يشاء من خلقه ولو كان غنيًا، قال تعالى:{لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ* أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا} (الشورى: 49- 50).

منهج تعديل السلوك من منظور التربية الإسلامية

الصلاة والسلام على المربي الأول، والنبي المعلم، والرحيم بالأمة ﷺ، الذي قرر أن الخطأ صفة ملازمة للبشرية، ومع ذلك فإن الخيرية ملازمة لكل من تخلص من أخطائه وأقلع عن ذنوبه، حيث أخبر صلوات ربي وسلامه عليه عن ذلك بقوله: «كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ».

أبو العربي مصطفى يكتب: البنا.. وقضية المساواة بين الجنسين في الميراث

«والقرآن الكريم والسنة المطهرة مرجع كل مسلم في معرفة أحكام الإسلام» بهذه الكلمات وضع حسن البنا منهجية الإخوان في فهم الإسلام، ومن خلال هذين المرجعين ربى حسن البنا إخوانه ودعا الأمة إلى التمسك بهما، وذلك لما جاء تأكيدًا لحديث رسول الله ﷺ الذي ورد عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما: «تركتُ فيكم أيُّها الناس، ما إنِ اعتصمتم به، فلن تضلُّوا أبدًا: كتاب الله، وسُنَّة نبيِّه» (البيهقي في دلائل النبوة (5/449).