ملفات خاصة | المنتدى الاسلامى العالمى للتربية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية
تشاهد الان

ملفات خاصة


الأقسام الفرعية

العيد.. فرحة وطاعة

ليس العيد لمن لبس الجديد، إنما العيد لمن طاعاته تزيد، ليس العيد لمن يجمل باللباس والمركوب، إنما العيد لمن غفرت له الذنوب، ليس العيد لمن حاز الدرهم والدينار، إنما العيد لمن أطاع العزيز الغفار.

وليالٍ عشر

وصلنا للمحطة الأهم في الشهر الأهم، وما زال ثمة فرص للفوز، فهل نكون كيِّسين فطنين ونغتنمها ونأخذها بحقها!

موعد مع الامتحانات!

إن تساؤلًا يطرح نفسه كلما احتدم وطيس معركة الامتحانات الطاحنة لأعصابنا، وهو: إلى متى سيظل التعليم والتعلم والقياس يمارس بتلك الصورة؟ رغم التقدم الهائل الذي طال هذا المجال على مستويي النظرية والتطبيق؟!

أهلًا رمضان..

أهلا رمضان.. بين يدينا ملف خاص جدًا، يستمد خصوصيته من شهر كريم عزيز على القلوب التي ما لبثت تتأهب لاستقباله، ولما لا! وهو الشهر الكريم الذي يتجهز له كل عام ملكوت السماوات والأرض، ففيه تغلق أبواب النار، وتفتح أبواب الجنة وتصفد الشياطين.

تحويل القبلة.. تربية تتجاوز حدود الشكليات

​​​​​​​{فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا}.. لم يكن هناك بُدٌّ من تمييز المكان الذي يتجه إليه المسلم بالصلاة والعبادة وتخصيصه؛ كي يتميز هو ويتخصص بتصوره ومنهجه واتجاهه، فهذا التميز تلبية للشعور بالامتياز والتفرد؛ كما أنه بدوره ينشئ شعورًا بالامتياز والتفرد!

الأم.. مدرسة

«الأم مدرسة»، هي جملة في بيت شعر، ورد في قصيدة للشاعر الكبير حافظ إبراهيم؛ عن عظمة دور الأم، فهي الأم العظيمة ليس فقط في تربية أبناءها والعمل على استواء أخلاقهم ونمو معارفهم، ولكنها هي الأم التي تُعَد من أهم بناة نهضة الأمم ورفعتها، وهي الجذر الذي طالما سقى روح العظماء فألهمهم سبلهم نحو غاياتهم العظيمة!

كيف نحمي شبابنا من الإلحاد والأفكار الشاذة؟!

كان الله في عون شبابنا، مستهدف من أعداء الأمة بشتى أنواع الاستهداف، مستهدف باليأس، مستهدف بالقتل، مستهدف بالشقاق، مستهدف بزجه في مستنقع التطرف، ومستهدف أيضًا بظلمات الالحاد.

الشهيد حسن البنا.. مجددًا و مربيًا

التربية.. كانت كلمة السر التي اعتمدها الإمام الشهيد حسن البنا في بعث روح الإسلام في الأمة من جديد، حيث ظن المستعمر بجحافله الثقافية والعسكرية، ومبشريه ورجاله الذين صنعهم على عينه من بني جلدتنا- أن الأمر قد استتب لهم، وأن الإسلام في الأمة أصبح روحًا مغادرة للجسد، وأن الجسد في نزعه الأخير أو ربما قد تخطى ذلك!

في ذكرى 25 يناير .. أين البعد التربوي للثورة؟!

إن الثابت في التاريخ البشري أن هناك مجموعة من القواعد الأساسية المهمة لكي تعيش الثورات وتؤتي ثمارها، أهمها البعد الأخلاقي والتربوي وطريقة تعامل الثورة مع منظومة القيم السائدة داخل المجتمع وكيفية ترتيبها داخل ثقافة التغيير الجديدة.

جهود الإخوان مع المجتمع.. 90 عامًا

تسعون عامًا أو يزيد، والإخوان شريك لا يستهان به في بناء المجتمع، وتشكيل وعيه، ودفعه نحو التقدم والرفعة، وقد شاركت الجماعة منذ نشأتها الأولى وحتى لحظة كتابة الكلمات في بناء نظام المجتمع بكافة تشكيلاته، وليس هذا فحسب، بل ألقت بظلالها ورؤيتها على تكوينات المجتمعات الأخرى، فكانت ملهمة أو دافعة لهم، على رغبة منهم أو على غير رغبة؛ للعب دور إيجابي في خدمة المجتمع وأفراده.