تعويد الطفل النوم المبكر قبل بدء الدراسة | المنتدى الاسلامى العالمى للتربية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

تعويد الطفل النوم المبكر قبل بدء الدراسة

ها هي الإجازة الصيفية تقارب على الانتهاء، وبقيت أيام قليلة على دخول أبنائنا المدارس من جديد، وقد اعتادوا في الإجازة على السهر إلى وقت متأخر من الليل، وبعضهم يبقى مستيقظًا حتى بزوغ ضوء النهار، وينام بقية النهار ولا يستيقظ إلا متأخرًا، وحتى يستطيعوا المداومة من جديد بمدارسهم، فإن عليهم أن يعتادوا النوم مبكرًا كي يستطيعوا الاستيقاظ مبكرًا.. فماذا عليّ أن أفعل كي أعود بهم إلى نظام البكور؟

الاجابة :


حقًّا، ها هي المدارس تعود، وتعود الحياة إلى نظامها بشكل إلزامي أكثر من الإجازة، حيث تخضع كل البيوت التي فيها تلاميذ وطلبة إلى نظام واحد في الاستيقاظ والانطلاق إلى المدارس، وكذلك العودة منها، وهذا يخلق روتينًا شبه إجباري على الأقل في الاستيقاظ. وبالنسبة للأبناء، فطبيعة الحال أنهم ليسوا سواء في المراحل العمرية، وكذلك في الإجراءات المتبعة معهم، فالمراهقون لا يمكننا فعل شيء معهم أكثر من التوصية والتذكير، إذ لا يخضعون لما يخضع له الأطفال الصغار في البيت من إجراءات يقوم بها الوالدين بقصد الزامهم بنظام معين في المواعيد والأنشطة اليومية.

وهناك جملة من الإجراءات التي ننصح بها للعودة بالطفل إلى نمط النوم المبكر والاستيقاظ المبكر قبل بدء العام الدراسي الجديد:

أولًا: لا بد من وضع أفق لنظام السهر الليلي، والحرص على تصميم برنامج ليلي لا يتعدى الثانية عشرة من منتصف الليل.

ثانيًا: إلزام الطفل بالبقاء في فراشه، حتى لو لم يستطع النوم مبكرًا، وهذا طبيعي حتى يتعود دماغه على النظام الجديد.

ثالثًا: الحرص على إطفاء أنوار الإضاءة بالبيت من بعد العشاء، والإبقاء على الأنوار الخافتة إلى حين الذهاب إلى النوم مهما كان توقيته.

رابعًا: تغيير مواعيد تناول الوجبات عما كانت عليه في الإجازة، فلا بد من جعل وجبة الإفطار أكثر بكورًا، وأيضًا وجبة الغداء لا بد أن يتم تناولها بحد أقصى الخامسة عصرًا، وألا تتجاوز وجبة العشاء التاسعة، ويمكن تبكيرها رويدًا رويدًا لتسجل ساعات أقل.

خامسًا: علينا منح الطفل كوبًا من الحليب الدافئ أو اللبن قبل أن يذهب إلى فراشه، لما في ذلك من فوائد صحية.

سادسًا: التخلص من عادة شرب المشروبات التي بها كافيين، بما في ذلك الشاي والمشروبات الغازية.

سابعًا: تجنب إعطاء الطفل الحلوى في المساء، إذ السكريات تعمل على تنشيط العقل ويقظته، مما قد يؤثر على برنامج النوم المبكر.

ثامنًا: قص القصص والحكايات للأبناء قبل النوم في موعد مبكر، مما يهيئ الطفل لحالة النوم.

 

مع عودة الدراسة.. كيف نعود أبناءنا النوم المبكر؟

مزيد من الاستشارات