مع اقتراب رمضان.. كيف أغرس حب الصلاة في أبنائي؟ | المنتدى الاسلامى العالمى للتربية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

مع اقتراب رمضان.. كيف أغرس حب الصلاة في أبنائي؟

مع اقتراب شهر رمضان، كيف أغرس حب الصلاة في قلب أبنائي؟ وكيف أستفيد من الجو الإيماني في تشجيعهم وتحبيبها إليهم؟ فهم والحمد لله تعلموا طريقة الصلاة، ولكن حين لا نكون بجانبهم أحيانًا لا يتذكرونها، كما يلتفتون أثناء الصلاة، وفي بعض الأوقات يقومون بحركات ولا يركزون في صلاتهم، مع أني أخبرهم أن الله يرانا؟

 

بارك الله لك في أولادك وجعلهم قرة عين لك ونفع بهم.

بدايةً، المرحلة العمرية التي يُعَلَّمُ فيها الأبناء الصلاة هي سن السابعة، كما ورد في التوجيه النبوي الشريف: «علموا أولادكم الصلاة وهم أبناء سبع»، وفي هذه السن غالبًا لا يعقل الطفل معنى الصلاة، وسيبقى يلتفت ويضحك، ويصارع من يجاوره في بعض الأحيان، لكن مهمٌ أن يعلم أن الصلاة من الأعمال التي يحرص عليها الوالدان ليعيشا سعيدين، مع التوعية على فترات بأن هناك بعض الأمور التي لا تصح في الصلاة.

والتعليم في هذه المرحلة هو من أجل أن يعتاد، وكون الوالدين يصلون فسيقلد أفعالهم، فينبغي أن يكون أداؤهم للصلاة بشكل صحيح كما جاء في السنة النبوية المشرفة.

ولرمضان جو إيماني خاص، سواء في الأسرة أو المجتمع يساهم في تحبيب الطفل في العبادات وخاصة الصلاة، وهو موسم هام للاستفادة منه من خلال الذهاب للمسجد ورؤية المصليين وقراءة القرآن والحرص على صلاة الجماعة، وهو ما يجعل الطفل يرى ويعيش ببيئة محفزة ودافعة له على الصلاة.

وحتى نغرس فيهم حب الصلاة يجب مراعاة التالي:

  • الحديث معهم عن أهمية الصلاة في حياتنا وفضلها وجزاءها.
  • تشجيع الأبناء وتعزيزهم بالكلمة الطيبة والمدح والثناء على أداء الصلاة، وعدم الالتفات أو إحداث ما يخل بها.
  • تعليمهم صفة الوضوء بطريقة صحيحة من خلال ممارستك لهذه العبادة والأولاد ينظرون إليك.
  • استخدام أسلوب الترغيب، وليكن الترهيب خفيفًا جدًا، خاصة تخويفهم من النار وعقاب الله.
  • تدريبهم بشكل عملي بأن يقوم واحد منهم يؤدي الصلاة وأنت تنظر ثم تمدحه على الأداء وتقوم بتعديل بسيط لأخطائه تدريجيًا بشكل مناسب.
  • أن نجعل الكبير في بعض الأحيان يصلي بإخوانه، ونقدم لهم بعض المأكولات المحببة لهم أو الحلويات بعد أدائهم للصلاة من باب التشجيع لهم.
  • يقوم والدهم باصطحابهم في بعض الأحيان إلى المسجد ليروا صلاة الناس، وليؤدوها مع مراعاة آداب المسجد.
  • تخصيص سجادة للطفل كمحفز له على الصلاة .
  • الدعاء لهم باستمرار بالهداية والمحافظة على الصلاة ولا سيما: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} (إبراهيم: 40).

​​​​​​​

مزيد من الاستشارات