أبواي مطلقان وتجربتهما تخيفني من الزواج! | المنتدى الاسلامى العالمى للتربية
المنتدى الإسلامي العالمي للتربية

أبواي مطلقان وتجربتهما تخيفني من الزواج!

  • أنا شابة في الخامسة والعشرين.
  • أنهيت تعليمي الجامعي بتخصص حقوقي.
  • أعمل في مكتب لدى أحد المحامين الكبار.
  • وأتقدم بشكل سريع في عملي بفضل الله.
  • تقدم لي زملاء من العمل ومن خارجه، ولكنني أرفض الزواج قطعيًا.

 

خلفيات المشكلة

  • والداي منفصلان منذ ما يقارب العشر سنوات.
  • العلاقة بين الوالدين ليست هادئة سواء قبل الطلاق وبعده.
  • لي أخوين أكبر مني، وهما متعثران وحياتهما الزوجية صعبة.
  • الأخوان شخصيتهما ضعيفة، وزوجتاهما متسلطتان ويتنازعان معها باستمرار، ومستقبل حياتهما الزوجية في خطر.

 

المشكلة 

  • أرفض الزواج لإحساسي بأنني سوف أفشل كوالديّ وكأخويّ.
  • أخاف من الزواج لأنه يتطلب نفسية قوية في مواجهة الحياة، وأعتقد أن تجربة الوالدين قد دمرتنا نفسيًا.
  • الزواج أدوار اجتماعية نتعلمها من المحيطين بنا، ومَن حولنا فاشلون، فكيف لنا أن نستنسخ تجربة ناجحة.

 

 

خطوات نحو حل المشكلة

كما تقدم من التقرير في التسجيل المرئي السابق، فمن المؤكد أن هناك تأثيرات سلبية للطلاق، خاصة إذا لم يعقبه هدوء، وبالتالي لا بد من التعامل مع الحالة من عدة أوجه:

  1. أنت لست شيئًا متفردًا في ذلك الوضع، وهناك آلاف وربما ملايين في حيزك الجغرافي يعيشون نفس وضعك، والغالبية منهم تتخطى الظروف وتعيش حياة طبيعية، وتتزوج وتصر على النجاح، وهذا النوع يتمتع بنفسية مقاومة وهذا ما نحتاجه منك!
  2. يمكنك الاستعانة بمعالج نفسي، يساعدك على التعرف على الطرق المناسبة لمساعدتك لتجاوز هذا الحاجز، وبمجرد عبورك له سوف تتعاملين مع الأمر بقليل من الخوف وكثير من الشجاعة!
  3. حاولي الاقتراب من صديقاتك اللائي تزوجن ويعشن تجربة سعيدة وناجحة، فهذا سوف يعالج شيئًا كثيرًا مما علق بنفسك.
  4. ابتعدي عن هموم غيرك في تلك المرحلة، وضعي عينك على كل ما هو إيجابي وسعيد ومشجع، فهذا جزء من العلاج.
  5. وبصفة عامة فإن على الشباب المقبل على الزواج الرفع من رصيد ثقافتهم الدينية والنفسية المرتبطة بشؤون الأسرة.
  6. كما ينبغي على المؤسسات المهتمة بالشأن التربوي في مجتمعاتنا الإسلامية عقد دورات تكوينية للشباب لا تكتفي فيها ببيان الشروط الشرعية والنفسية الضرورية لنجاح مشروع بناء الأسرة المسلمة، بل تعرض- إضافةً إلى ذلك- تجارِب واقعية سواء الناجحة منها والفاشلة على وجه الخصوص وتطرحها للنقاش، لأن التجرِبة الصحيحة تتحقق بالاستفادة من التجارِب الخاطئة.
  7. من الضروري تنظيم حملات إعلامية لتوعية الشباب غير المتزوج بأهمية التأهيل للزواج وإشعار المتزوجين بضرورة التكوين المستمر لضمان استمرارية وحدة الأسرة.
  8. لا بد أن تكثر الدول من إنشاء مراكز نفسية واجتماعية متخصصة في علاج المشكلات الأسرية.
  9. نحتاج مزيدًا من اجتهاد الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين في نشر ثقافة نفسية أصيلة داخل المجتمع تهدف إلى تقوية نفسية الأفراد في مواجهة الأزمات المختلفة.

 

الخلاصة: الاطلاع على التجارب الناجحة، والتأهيل قبل الزواج.

مزيد من الاستشارات